متسعود | تصميم الشخصيات

أحد أكثر الأشياء المستفزة في صناعة الاعلانات هو عدم الإخلاص في الإخراج النهائي للعمل بطريقة تشبه المجتمع اللي تمثله .. دايم نلاحظ هالشيء بالإعلانات اللي تتولاها وكالات تسويق عربية/عالمية واللي مايكون عندها إطلاع كافي عالثقافة اللي تشتغل لها ونسمع انتقادات للصبح عليها وهالشيء خلى الشركات تهتم بإنها تتعامل مع وكالات سعودية لأنها عالأقل تضمن بإنها ماراح تصدم بجدار.

كيف تقول الشركات قصتها؟ | Sorytelling

للقصة قُوة لايستهان بها، قد لاتكون سردًا لكفاح عادي بل قد تحمل قيمةً من قيم الشركة كذلك .. انظر جميعنا نتذكر الكراج الذي بدأ منه ستيف جوبز أو و قوقل أو غرفة نوم مؤسس ديل …..

لقد جعلونا نشعُر | تصميم الشخصيات

“انقطعت أنفاسي، بكيت كما ولو أن الذي مات شخصٌ حقيقي” – أظن بأنك مررتَ بشيء مشابه، تلك الشخصية التي تأثرت بها وعلقت في ذهنك، تلك التي تستطيع أن تصفها للآخرين دون أن تختلط عليهم شخصية مشابهة أخرى، بذلك العمق وبتلك البساطة.