يبدأ الأمر بـ ستوري بورد رائع | مراحل الانتاج

مهما حسيت إنك فاهم وش تسوي ووقتك ضيق .. لا تُسقط الستوري بورد، لأن بتاكلها لو رسمت كل المشاهد والعميل كلش مو متفق مع سردك لقصته. شنو بالله تسوي بالوقت اللي رسمت فيه تفاصيل التفاصيل !! لما تكون فريلانس وقتك لنفسك … لكن مع فريق! انت تعرف إن كل دقيقة لكل موظف مدفوعة … إنك تخلي الفريق يرسم مشاهد ولاحقًا هالمشاهد (وإن كانت رهيبة) ماتناسب العميل فأنت تكون خسرت الشركة ماديًا ماخسرتهم وقت وبس، أي مبتدئ لازم يفهم هالمعادلة بشركات الانتاج .. الوقت=فلوس. كيف تتجنب هالهدر؟ بإنك تاخذ موافقة مكتوبة عالستوري بورد

متسعود | تصميم الشخصيات

أحد أكثر الأشياء المستفزة في صناعة الاعلانات هو عدم الإخلاص في الإخراج النهائي للعمل بطريقة تشبه المجتمع اللي تمثله .. دايم نلاحظ هالشيء بالإعلانات اللي تتولاها وكالات تسويق عربية/عالمية واللي مايكون عندها إطلاع كافي عالثقافة اللي تشتغل لها ونسمع انتقادات للصبح عليها وهالشيء خلى الشركات تهتم بإنها تتعامل مع وكالات سعودية لأنها عالأقل تضمن بإنها ماراح تصدم بجدار.

لقد كان من المعجز أن ننتهي | كواليس انتاج

“احيانا نشعر بالإلهام عندما نرى اعمالًا رهيبة على الانترنت، ونقول يجب أن نفعل شيئًا بتلك الروعة! وأحيانًا يكون الإلهام فكرة لاتخرج من رؤوسنا. أيًا كان .. سيكون من الأسهل أن ننتج أفلاما قصيرة حينما نعرف لماذا نرغب بفعل ذلك!”

العثّه تروي القصص | كواليس انتاج

“قاتل من أجل الخير”

عُنوان حملة خيرية تحمل طابع شتوي، في إجازة مُثلجة، جو حميمي بين القديم والمُعاصر

تهدف لسرد حكايات كلاسيكية تتمحور حول الإمتنان في ثلاث فيديوات

النملة العملاقة | كواليس انتاج

إن كان فيه درس تعلمته العامين الماضيين فهو إن “الأنميشن مهما بَسُط فهو شغل جماعي”، كل ما زاد تخصص الأفراد بمهام معينة بالإضافة لـ مخرج أو منتج يعرف يدير العملة بشكل جيد ويخلق الانسجام اللي يخلي الكل يشتغل بنفس المود كل ماطلع الفريق بأعمال عظيمة. 

كيف تقول الشركات قصتها؟ | Sorytelling

للقصة قُوة لايستهان بها، قد لاتكون سردًا لكفاح عادي بل قد تحمل قيمةً من قيم الشركة كذلك .. انظر جميعنا نتذكر الكراج الذي بدأ منه ستيف جوبز أو و قوقل أو غرفة نوم مؤسس ديل …..

– أفضل ما أملك –

أظن بأني توصلت منذ مده بأن أفضل مايمكن أن اقدمه لنفسي عدة قناعات جيدة تقود حياتي العشوائية. وجدت أن ماصنعت في حياتي من إنجازات صغيرة –بأي حالٍ بدت لك– مجموعة القناعات التي آمنت بها، ليست المهارات، ليست مجموعة الصدف، ليست الإستعدادات الجيدة، إنما تلك المبادئ التي جعلتني أتصرف وفق ماتمليه هي علي يومًا بعد آخر،…